الهجرة الى ألمانيا 2021 (الشروط – الخطوات – المميزات – طرق الهجرة)

الهجرة الى المانيا

تصدرت ألمانيا من جديد قائمة الدول التي يرغب كثير من المهاجرين العرب بالهجرة إليها، وذلك بعد أن أعلنت وزيرة خارجيتها “ميركل” عن نيتها استقبال دفعة جديدة من اللاجئين. وفي هذه المقالة ستتعرف على شروط الهجرة إلى ألمانيا، وخطوات الهجرة إلى ألمانيا، ومميزاتها والطرق القانونية التي تستطيع من خلالها السفر إلى ألمانيا والحصول على الإقامة والجنسية.

ملاحظة: تحدثنا في مقال سابق حول اللجوء إلى ألمانيا 2021 – شرح خطوة بخطوة من BAMF.

والاهتمام بألمانيا كوجهة للمهاجرين، جاء بكون ألمانيا بلد أوروبي متطور، ويقدم مزايا ممتازة للاجئين من حيث الرواتب والطبابة وتعليم الأطفال والكبار، بالإضافة إلى سعي الحكومة الألمانية لتأمين فرص عمل للاجئين على أراضيها.

الهجرة الى ألمانيا وجهة مناسبة للحياة الكريمة للسوريين

تُعد ألمانيا من أفضل الوجهات للنازحين السوريين في تركيا، حيث يمكن للسوريين أن يحظوا بمستوى معيشي ممتاز، من بيت وأدوية ودراسة وفرص عمل.

وذلك لأن الحكومة الألمانية ذات اقتصاد قوي يساعدها على تأمين حياة رفاهية لشعبها وللاجئين، من جهة أخرى فللاجئ السوري أولوية في قبول طلب اللجوء، لما عانوه في بلادهم واضطرهم للنزوح، وبالفعل أبدى اللاجئون السوريون الحاليون في ألمانيا رضى تام عن مستوى الخدمات ونصحوا المقيمين في تركيا بالهجرة إلى ألمانيا.

ما هي مزايا الهجرة إلى المانيا؟

تنفرد ألمانيا بعدد من المزايا التي تقدمها للاجئين على أراضيها وذلك جعلها أفضل وجهة لطالبي اللجوء، وأهم هذه المزايا:

1- مجانية التعليم

يتمتع أبناء اللاجئين في ألمانيا بمنحة التعليم المجاني في ألمانيا للاجئين، بدءاً من المرحلة الابتدائية ووصولاً إلى المراحل الجامعية. وذلك لأن القانون الألماني يضمن لكل فرد مقيم على الأراضي الألمانية الحصول على التعليم مجاناً.

وفي التعليم لا يوجد أي فوارق أو تنمر بين المهاجرين والمواطنين الأصليين، وتتكفل الحكومة الألمانية بكافة تكاليف الدراسة ومستلزماتها. وهذا ما جعل الدراسة في ألمانيا من أفضل الخيارات للراغبين في الدراسة في الجامعات الأوروبية.

2- إمكانية العمل في واحد من أكبر الأسواق الأوروبية

تعتبر ألمانيا أكبر سوق أوروبي، وذات اقتصاد مزدهر، بل شريان الاقتصاد الأوروبي، وتوفر الحكومة الألمانية للاجئين عند الهجرة إلى ألمانيا فرصاً لدخول هذا السوق المميّز، وبالتالي يحصل اللاجئ على خبرة في سوق أوروبي متقدم، ويحصل كذلك على أجور مغرية تساعده على الاستقرار وتطوير حياته.

3- الأمان واستقرار العيش

تصنف الحياة في ألمانيا على أنها من أكثر الدول الأوروبية أماناً واستقراراً ولا تكاد تسمع خبر تنمر أو تعدي على اللاجئين، حيث تضمن الحكومة الألمانيا جميع حقوقهم وتدافع عنهم. وهذا لا ينفي وجود بعض الحالات المنفردة من حين إلى آخر، الأمر الموجود في جميع البلدان.

ونتيجة لذلك تجد المهاجرين إلى ألمانيا متشجعون دائماً على لم شمل عائلاتهم وجلب أسرهم والإقامة في المدن الألمانية.

4- الحرية الشخصية

ينص القانون الألماني على ضمان حرية التعبير لجميع الأفراد المقيمين في ألمانيا، وبالتالي تصبح الحياة سهلة وآمنة وفيها مجال واسع لممارسة جميع المهن، سيما التي يتطلب منها التعبير عن وجهة النظر الشخصية والكلام للعامة، كالصحافة والإعلام مثلاً.

5- الحصول على جواز السفر الألماني

عند وصول المهاجرين إلى ألمانيا وإقامتهم فيها لمدة 8 سنوات، ترشح أسمائهم للحصول على الجنسية الألمانية، ثم الحصول على جواز السفر الألماني الذي يمكن حامله من السفر لنطاق واسع من البلدان حول العالم.

وبالمناسبة فإن اللاجئين الذين يقدمون خدمات للمجتمع المدني في ألمانيا قد يحصلون على الجنسية في غضون 6 أو 7 سنوات فقط.

6- تكاليف المعيشة المتوسطة

إذا قارنا المستوى المعيشي في ألمانيا مع باقي الدول الأوروبية، نجد تكاليف المعيشة فيها متوسطة. وتتوفر السلع الأساسية بأسعار مدعومة من الحكومة، وكذلك تتوفر العديد من الأسواق الشعبية رخيصة الثمن.

أي أن ألمانيا مناسبة للسكن العائلي للمهاجرين العرب.

ما هي شروط الهجرة إلى ألمانيا؟

تختلف شروط الهجرة إلى ألمانيا تبعاً للطريقة التي تختارها للهجرة، إلا أنها جميعاً تتطلب الشروط الآتية:

  1. تأمين صحي ساري الصلاحية، ويفضل الحصول على التأمين الصحي الألماني مباشرةً عند الوصول.
  2. وثيقة رسمية تثبت قدرة اللاجئ على تحمل تكاليف المعيشة في ألمانيا، كأرصدة بنكية أو أصول مادية.
  3. الحصول على تأشيرة الدخول إلى ألمانيا، وتمنح ألمانيا التأشيرات الآتية:
  4. إجادة اللغة الألمانية قبل الهجرة إلى ألمانيا، وذلك حتى تستطيع الإندماج بالمجتمع الألماني. ويشترط أن تكون حاصلاً على المستوى A1 إذا كانت إقامتك دائمة، والحصول على المستوى C1 بالنسبة للمقيمين في ألمانيا إقامة مؤقتة.

أنواع تأشيرات السفر إلى ألمانيا

تتوفر مجموعة من التأشيرات تمكنك من الدخول إلى الأراضي الألمانية بطريقة شرعية، وهي:

  • تأشيرة الدراسة في ألمانيا، ويحصل عليها من أراد الدراسة في الجامعات الألمانية.
  • تأشيرة العمل للموظف، ويحصل عليها من أراد دخول السوق الألمانية بوظيفة رسمية.
  • وتأشيرة السياحة، يحصل عليها السائح الذي يدخل ألمانيا لفترة قصيرة ثم يعود لبلده.
  • تأشيرة الباحثين عن عمل، ويحصل عليها المهاجرون إلى ألمانيا بقصد العمل.
  • تأشيرة رجال الأعمال، ويحصل عليها المهاجرون إلى ألمانيا بقصد الاستثمار في ألمانيا وفتح شركة.
  • وأخيراً تأشيرة التدريب العملي، ويحصل عليها المهاجرون إلى ألمانيا بقصد الحصول على كورسات في مجالات معينة.

ما هي طرق الهجرة إلى ألمانيا؟

يهاجر اللاجئون إلى ألمانيا ويقيموا فيها بعد طرق شرعية، وأهمها الآتي:

1- الهجرة إلى ألمانيا للدراسة:

التعليم في ألمانيا للاجئين مجاني بالكامل، وليس كباقي الدول الأوروبية، والجامعات الألمانية تصنف على أنها من أفضل الجامعات المعترف بها دولياً، وذلك يعطي للاجئ فرصة في متابعة دراسته والحصول على شهادة ذات قيمة عالمية.

وتوفر ألمانيا للطالب بعد إنهاء دراسته إقامة تمنحه فرصة البحث عن عمل مناسب.

2- الهجرة إلى ألمانيا للعمل:

تبحث ألمانيا دائماً عن العمال ذوي الخبرة والمهارات النادرة، وكذلك أصحاب الكفاءات والشهادات العالية، لتعزز العمالة في سوقها وتطوره، وأهم المجالات المطلوبة في ألمانيا هي (الطب والهندسة والتكنولوجية).

وتسهل الحكومة الألمانية للعمال الهجرة إليها والحصول على إقامة عبر القرارات التي تشجع وتيسر هجرة اليد العاملة إليها وكذلك هجرة العقول.

3- الهجرة إلى ألمانيا للم شمل العائلة:

يسمح القانون الألماني للمهاجر المقيم على أراضيها لم شمل عائلته عند تحقيق الشروط التالية:

  • عمر الأطفال يجب ألا يتعدى 16 عاماً.
  • وجود ثبوتيات الزواج.
  • وجود ثبوتيات للأبناء.
  • إتقان اللغة الألمانية للأطفال الذين تجاوز عمرهم ال 16 عاماً.
  • أن يكون الزوج والزوجة يجيدون اللغة الألمانية بالقدر الذي يسمح لهم بالتعايش مع المجتمع الألماني (المستوى A1).

ويسعى كثير من المهاجرة إلى لم شمل أسرهم بتحقيق تلك الشروط.

4- الهجرة إلى ألمانيا للاستثمار:

تعتبر ألمانيا الخيار الأفضل لرجال الأعمال والمستثمرين الذين يتطلعون إلى توسيع أعمالهم إلى السوق الأوروبية، وتسعى الحكومة الألمانية من الجهة الأخرى بتيسير أمور المستثمرين لتحسين اقتصادها وتنويعه بالعمالة الخارجية، ولفتح شركة في ألمانيا تحتاج لتحقيق الشروط التالية:

  • أن تحصل على تأشيرة رجال أعمال.
  • أن تمتلك مبلغ 275000 دولار أمريكي في رصيدك.

وأعداد المستثمرين العرب في ألمانيا في ازدياد خلال السنوات الأخيرة.

خلاصة

وجدنا أن ألمانيا هي الخيار الأمثل للراغبين بالهجرة إلى أوروبا، سيما للسوريين المقيمين في تركيا، سواءً أكانوا طلاباً أو عمالاً أو رجال أعمال ومستثمرين، وذلك لما تتمتع به ألمانيا من مزايا على مستوى السوق الأوروبية.

ومن جهة أخرى نجد أن المعيشية في ألمانيا متوسط ومقبول للعائلات العربية، وتتمتع بمستوى من الرفاهية الأوروبية من ناحية الطبابة والدراسة والخدمات وحرية الرأي.

وجميع هذه الخصائص جعلت ألمانيا من أكثر الدول التي تستقبل لاجئين سنوياً.

You might also like

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More